تأهل ورد الثأر


الحمد لله الذي جعل لنا بعد كل تعب فرح
فوز جديد للمنتخب الوطني ورد ثأر بعد الهزيمة من المنتخب الرواندي في 2014 بـ3 أهداف لصفر
مع غياب علي سلامة كابتن المنتخب والفوز في مباراة الذهاب في تونس بهدف مقابل صفر دخل المنتخب الليبي مواجهة رواندا امام عدة خيارات ابرزها الفوز او التعادل باى نتيجة او الخسارة بنتيجة 2-1 ، 3-2 ، 4-3 إلخ ....

دخل المنتخب الوطني الليبي بتشكيلة 4-4-1-1
محمد نشنوش
طلال فرحات - طارق الجمل - أحمد التربي - الصادق الفيتوري
محمد منير - منصور البركي - عبدالمعين خماج - الطبال
فيصل البدري
محمد الغنودي

تشكيلة دفاعية وواضح ان خافيير كليمنتي دخل من اجل اللعب الدفاعي والاعتماد على المرتدات من جهة الطبال و محمد المنير لإمتيازهم بالسرعه والمهارة.
كما كان متوقع "الطبال" كان نجم المباراة بعد صناعة هدفين لكلا من " محمد الغنودي " و " محمد منير "
وسابو كان متألقاً في الجهة اليمنى كظهير بعد دخوله كبديل للمصاب طلال فرحات ونجح في صناعه هدف ثالث لـ " محمد منير "
لكن المنتخب كان سائر في طريق ممتازة وخصوصاً من الناحية الهجومية وتألق التربي والجمل في الدفاع.

أراد المدرب الاسباني الذي أشكك في جنسيته بسبب عقليته في اللعب التي تشبه لحد كبير عقلية المدربين الايطاليين وروح "الكاتناتشو" أراد أن يلعب على المضمون والتأهل من أرض الروانديين بالفوز وليس التعادل او الخسارة.
بعد اول هدف للمنتخب اعطى تعليمات بقتل اللعب واللعب على الدفاع وحماية الفوز.
في الوقت الذي كان الجميع يدافع يأتي هدف التعادل لرواندا في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول ليضرب كل افكار كليمنتي عرض الحائط، ويبدأ المنتخب من جديد في مسلسل الهجوم لاجل عدم الخسارة.

بقوة وبكامل اللاعيبين دخل كليمنتي في الشوط الثاني وبدأ في الهجوم وتكلل في النهاية بهدف ثاني من الغنودي ومن نفس الجهة التي جاء منها الهدف الاول ومن نفس صانع الهدف "الطبال" ونفس الطريقة.
ليخرج بعدها كليمنتي الطبال و محمد الغنودي ويدخل المعتصم المصراتي و اشطيبه.

في الوقت الذي اقتربت المباراة من النهاية و فوز المنتخب وتأهل لتصفيات كأس العالم 2018 واضاعتهم الفرص لتسجيل الاهدف وعدم الهجوم لانهم لا يريدون "سابو" يأتي مسرعاً من الجهة اليسرى ويصنع هدف ثالث لـ"محمد منير" بنفس طريقة الهدف الاول والثاني.
في النهاية تأهل المنتخب ورد الثأر للمنتخب الرواندي بعدد الخسارة

شكراً كليمنتي
شكرا الطبال
شكرا لرجال المنتخب الذين رفعوا رؤوسنا

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

جديد الجوكر .. و الأغنية دي حرام (Remix)

درنة مدينة الصحابة "القصة الحقيقية"